الديوان الوطني للمياه المعدنية والاستشفاء بالمياه يسعى إلى خوصصة المحطة الاستشفائية بجبل الوسط

7.jpg

يسعى الديوان الوطني للمياه المعدنية والاستشفاء بالمياه إلى خوصصة المحطة الاستشفائية بجبل الوسط (ولاية زغوان) على غرار ما وقع مع المحطة الاستشفائية بحمام بورقيبة (جندوبة) وفق ما صرح به المدير العام للديوان رزيق الوسلاتي.

وقال مدير عام الديوان خلال ندوة صحفية عقدها نهاية الأسبوع الماضي بحمام بورقيبة خلال زيارة ترويجية لقطاع المياه المعدنية والاستشفاء بالمياه نظمها الديوان لفائدة وسائل الإعلام الوطنية، إن هذا التوجه نحو الخوصصة يندرج في إطار سياسة تخلي الدولة على المحطات الاستشفائية قصد استجابة أفضل لمتطلبات قواعد الصحة ومن أجل الحفاظ على القطاع.

وفي تطرقه إلى المشاكل البيئة المرتبطة باستغلال مقطع لاستخراج الحجارة قرب المحطة الاستشفائية بجبل الوسط، يعد من أكبر المقاطع بالجمهورية، اعتبر الوسلاتي أن الخوصصة من شأنها أن تمكن من “إيجاد تفاهمات” بين الخواص أنفسهم من أجل الحد من التلوث البيئي ومن الضجيج الناجم عن المعدات والمواد المخصصة لاستغلال الحجارة.

وأفاد بأنه سيكون للمحطة الاستشفائية بجبل الوسط مدخل مستقل عن مركز الإصغاء والتوقي والعلاج من الإدمان “أمل”، موضحا أن هذا القرار اتخذ إثر توصيات من الديوان الذي أثبت استحالة الجمع بين الاستشفاء بالمياه ومعالجة الإدمان.

واعتبررزيق الوسلاتي أن قرار وزارة الصحة إعادة فتح مركز “أمل” كمؤسسة عمومية ذات طابع إداري كان الهدف من ورائها تحفيز مدمني المخدرات على بدء رحلة التعافي من الإدمان برغبة شخصية وتلقائية دون الخوف من التتبعات الأمنية، مشيرا إلى أن المدمن سيكون محاطا بإطار طبي وشبهطبي متخصص.

ووصف تجربة خوصصة المحطة الاستشفائية بحمام بورقيبة التي تمت في إطار القطع مع سياسة الدولة الراعية وللارتقاء إلى معايير السياحة التنافسية بأنها “ناجحة”، معتبرا أنه بفضل هذه الخوصصة توفقت محطة حمام بورقيبة إلى الحد من ظاهرة النزوح وإحداث مواطن شغل مباشرة وغير مباشرة كما تحسنت جودة الخدمات الصحية بها.

ومن جانبه قال المدير العام لنزل المرادي حمام بورقيبة خميس مرجان إن دور المساندة والدعم الذي اضطلع به الديوان الوطني للمياه المعدنية والاستشفاء بالمياه في إدارة المحطة كان محوريا ومكنهامن تنويع خدماتها وتعزيز بنيتها التحتية بما في ذلك إنجاز ملعب رياضي معشب، ملاحظا أنه بفضل هذا الدعم لم يعد النزل يغلق أبوابه في الموسم الصيفي (جوان وجويلية وأوت) بعد أن أصبح يستقبل الفرق الرياضية التونسية والأجنبية.

وذكر مرجان أن 90 بالمائة من العاملين بالنزل البالغ عددهم 130 من أصيلي الجهة، قائلا إن هذه المؤسسة الفندقية خلقت حركية داخل البلدة وساهمت في تنميتها إذ تم فتح صيدلية بالقرب من المحطة الاستشفائية وعدة محلات تجارية وأيضا مؤسسات عمومية كدار شباب ومستوصف.

واستعرض رزيق الوسلاتي المشاريع المستقبلية للديوان من ذلك إحداث مركز للتوثيق والبحث العلمي في مجال المعالجة بالمياه وتنظيم مسابقة دولية لأفضل عمل معماري في مجال الاستشفاء بالمياه خلال سنة 2017 فضلا عن متابعة عدة مشاريع قيد الإنجاز على غرار مركب استشفائي بحمام الأنف من ولاية بن عروس وإحداث قرية سياحية استشفائية بمنطقة الخبايات من ولاية قابس.

يذكر أن قطاع الاستشفاء بالمياه يؤمن حاليا 500 موطن شغل بتونس وهو يطمح، من خلال تنفيذ المشاريع الجديدة، إلى إحداث 5000 موطن شغل آخر.